English العربية

فلسطين في البال: لقاء مع مونيكا ماورير

٦ نيسان ٢٠١٩، ١٢:٣٠ – ١٦:٠٠

في الأعوام ما بين ١٩٧٧ و١٩٨٢، وبالتعاون مع مؤسسة السينما الفلسطينية، أنتجت صانعة الأفلام الوثائقية مونيكا ماورير ٦ أفلام تتناول قضية اللاجئين الفلسطينيين في لبنان. بحيث شكلت تلك الأفلام جزءا من الجهود الجماعية التي كرست من أجل بناء دولة فلسطينية مستقبلية، ديمقراطية وعلمانية، وتتطلع إلى التغيير والعدل الإجتماعي.

تعرض مونيكا ماورير في هذا اللقاء مقاطع مختارة من افلامها السابقة كما وستقدم مشروعا جديدا قيد العمل، يحمل عنوان "تصوير الثورة"، والذي تتطلع من خلاله إلى تقديم شهادة مرئية ومسموعة للأجيال الجديدة، حول تأريخ الثورة الفلسطينية في السبعينات. كما وستدير نقاشا مع المشاركين حول مشاركاتها وتجاربها في تلك السنوات التي كانت زاخرة بالأمل والعمل، وبالجهود الجماعية التي بذلت من أجل بناء مجتمع أفضل للأجيال القادمة، كما وستتطرق إلى علاقاتها وأعمالها الحالية والتي تدور حول الأرشفة، صناعة الأفلام، وفلسطين.

مونيكا ماورير هي مخرجة أفلام ألمانية، إشتغلت خلال سنوات السبعين مع وحدة أفلام فلسطين التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية. تعيش وتعمل حاليا في روما حيث تقوم بالعمل على إنجاز مشروع رقمنة الوثائق البصرية والفيلمية المختلفة التي تعود إلى فترة السبعينات.

قامت بالتعاون مع أملي جاسر لأكثر من عشر سنوات على إنجاز مشروع أرشفة ورقمنة الوثائق البصرية والفيلمية، فقامتا بتكريس جل طاقاتهما من أجل إنقاذ أراشيف تل الزعتر، والعمل على استعادتها والحفاظ عليها ورقمنتها من أجل أن تصبح هذه الأرشيف متاحة للجمهور العام، ومن أجل حراستها كجزء من الذاكرة الجماعية الفلسطينية. تم إنجاز مشروع تل الزعتر عام ٢٠١٤، وتم تقديم نسخة عن المجموعة الكاملة من الأراشيف إلى مؤسسة الدراسات الفلسطينية.

بالتعاون مع مهرجان حيفا المستقل للأفلام.

وضيوف مميزين من كلية بارد – جامعة القدس وجمعية الرواد للثقافة والفن.


دار يوسف نصري للفن والبحث
شارع الخليل، بيت لحم، الضفة الغربية

هاتف رقم: 257 743 02  

بتنسيق مسبق فقط


“هذا المشروع مدعوم من مؤسسة عبد المحسن القطان في إطار مشروع "الفنون البصرية: نماء وإستدامة
والممول من السويد