English العربية

البيت

فيفيان صنصور
١٦ تشرين الأول ٢٠١٨

“عندما أجريت مقابلة مع أمه ايام معدودة بعد إطلاق النار عليه وقتله، قالت: كان جائعا، وعندما عثرنا على جثته كان بحوزته كيس من شرائح البطاطس، كان قادما الى البيت للغذاء”

في محاولة لاستعادة المكان ومفهومنا للبيت، قامت فيفيان صنصور بزراعة احدى الشرفات في دار جاسر بالملوخية، التي توفر المادة الخام لأحدى الوجبات الأساسية في فلسطين، والتي تمثل الراحة والدفئ. في ورشتها القادمة والفعالية المفتوحة للجمهور، سيقوم المشاركون بالعمل على جني محصول الملوخية وتحضيرها، وذلك في إطار مشروع المطبخ المتنقل الذي يشكل جزءا من ورشة العمل والفعالية المخطط لهما في إطار إقامة فيفيان صنصور الفنية. كما وسيقوم المشاركون بمشاركة القصص حول مفهوم البيت وما يحمله من معاني بالنسبة لهم. تقدم هذه الورشة في إطار الإقامة الفنية لفيفيان صنصور في دار جاسر، حيث تم العمل خلالها على تنطيف الشرفة من بقايا الزجاج والشظايا في تموز الماضي، ومن ثم تمت زراعتها بالملوخية، التي نبتت لتعلن باننا أصبحنا الان في المنزل.

Collateral Event of Qalandiya International.

بدعم من مؤسسة عبد المحسن القطان من خلال مشروع "الفنون البصرية: نماء وإستدامة" الممول من السويد.


دار يوسف نصري للفن والبحث
شارع الخليل، بيت لحم، الضفة الغربية

هاتف رقم: 257 743 02  

بتنسيق مسبق فقط


“هذا المشروع مدعوم من مؤسسة عبد المحسن القطان في إطار مشروع "الفنون البصرية: نماء وإستدامة
والممول من السويد